منوعات

ليس من أجل التبريد ..لماذا يدفن الصيادون الصقر في التراب فور اصطياده ويرشون عليه الماء؟

ليس من أجل تبريده ..لماذا يدفن الصيادون الصقر في التراب فور اصطياده ويرشون عليه الماء؟

هناك بعض الطقوس الخاصة بمربيي الطيور والتي قد لا نجد لها تفسيرات, وتختلف تلك الطقوس حسب اختلاف سلوك الطائر.

فكلما كان الطائر أكثر شراسة كلما ازداد حرص المربيين على عدم إزعاجها والإسراع بمحاولة ترويضها, وذلك خشية أن تؤذي نفسها وقد تؤذي مربيها.

والجدير ذكره, أن ذلك يتم ذلك عبر تعاملهم المثير للدهشة والغرابة في آن معا أثناء ترويض الصقور المصطادة من البرية من تغطية رأس الصقر إلى الغطاء الجلدي الذي يوضع على راسه!

أما الطقس الأكثر غرابة على الإطلاق الذي سنتحدث عنه اليوم و نوضح أسبابه فهو دفن الصقر حيا في الرمال فور صيدها وإبقاء رأسه في الهواء! .. ثم يعمل الصقار على صب الماء البارد على جسد الطائر الأسير بعد دفنه بالرمال ،مع مراعاة إبقاءه في جو يوفر له هواءً بارداً!

فصيد الصقور هواية قديمة جداً مارسها كثير من الملوك والأمراء. كما ويتم أحيانا اصطياده وترويضه وتدريبه ليشارك هو نفسه في صيد الطيور المهاجرة والحيوانات الأخرى.

عند صيد الصقر يلجأ الصقّار (مهنة صيد الصقور) إلى دفن جسده بالرمل.. وكذلك سكب الماء البارد على صدره للحد من خفقان قلبه.

في ملحمة جلجامش تشير النصوص القديمة إلى أن صيد الصقور كان موجوداً فيما يعرف الآن بالعـ.ـراق منذ أربعة آلاف سنة مضت.. وعلى مر القرون، انتشرت ممارسة اصطياد وتدريب الصقور في الثقافات حول العالم.

سبب دفن الصقر عند اصطياده فوراً


لهذا السبب يعمد الصقّارون إلى دفن الصقر بالرمال عند صيده.
في الحقيقة الصقار يمتلك معرفة واسعة بالصقور بالطرق الأمثل للسيطرة عليها وترويضها.. فعند اكتمال عملية الصيد، يسارع الصياد إلى دفن جسده بالرمال.

كما يعمل الصقارون على تغطية رأسه حتى لا يتمكن من رؤية وجه صيّاده.. حتى لا يفاقم ذلك شعوره في الإهانة عند رؤية من أخذ منه حريّته.

ثم يبدأ الصّقار بسكب المياه الباردة على الرمل وعلى صدره بعد دفنه. حيث أن شعور الأسر وفقدان الكرامة لدى الصقر يؤدي إلى ارتفاع خفقان القلب بشكل كبير.

وقد يؤدي ذلك إلى انفجـ.ـاره جرّاء القوة والسرعة التي يتم فيها ضخ الد.م الناتج عن سرعة الخفقان.

كل هذه الإجراءات التي يقوم بها الصقارون تعود إلى الصفات التي خلِق بها الصقر.

فالصقر لا يقبل بشعور الإهانة بأن صيّاده قد انتصر عليه وقيّد حريّته. ما يدفعه إلى محاولته إيذاء نفسه بهدف أن يـ ـقـ ـتل نفسه حتى لا يبقى مقيداً بيد الصيّاد.

بهذه الإجراءات يحمي الصقار من أن يلحق به الأذى. بالإضافة إلى حمايته إيذاء من نفسه أو من وفاته ولهذا يلجأ الصقار إلى دفنه.

لاحقاً يجب على الصقار أن يتريّث حتى يتحقق من أنّ الصقر أصبح في حالة تامة من الهدوء والسكينة.

حتى يتمكن أخيراً من كشف غطاء عينيه والبدء بتربيته وترويضه لمصلحته.

اقرأ المزيد: لماذا يستخدم الأمريكيون الحمير بدلاً من الكلاب في ترفيق وحماية القطعان؟.. إليك السر


منذ القدم استعان الإنسان بالكثير من الحيوانات واستألفها وجعلها ملازمة له في عمله أحيانا ولحماية سكنه وأملاكه أحيانا أخرى وجعل كثير منها أيضا مصدرا لرزقه..

فعلى سبيل المثال وكما نعلم جميعا جعل الإنسان من الحمار خادمه الصبور الجلود القنوع بأقل المكافآت والعطايا مقابل عمله وإنجازه الكبير..

فكان وسيلته في التنقل والنقل والجر لأشياء كثيرة وثقيلة وحتى في أعمال الزراعة..

ولكن ما قد يثير الدهشة لدينا جميعا هو استخدامه في أعمال اعتاد الإنسان أن يوكلها لغيره من الحيوانات ألا وهو الحراسة التي من المعلوم أن المعتاد أن تقوم الكلاب بها..

ولكن الرعاة في أمريكا كان لهم تجربة ورأي آخر ففي كثير من الأحيان كانوا يستخدمون الحمير بدلا من الكلاب لحماية قطعانهم من الأغنام..

ولكن ما يتبادر للذهن هو أنه كيف يمكن لهذه الحيوانات العاشبة غير المؤذية وغير الشرسة أن تتمكن من حماية الحيوانات الأخرى؟

الحمير منافسة جديرة للكلاب

في أجزاء كثيرة من العالم، يشكو المزارعون من تدمير الحيوانات المفترسة لقطعان الأغنام وفقًا لبعض المصادر، ففي عام 1988 وحده، فقد رعاة تكساس حوالي 9 ملايين دولار بسبب الحيوانات البري المفترسة.

مهما فعلوا لحماية الأرتوداكتيل من الحيوانات المفترسة: فقد استخدموا الفخاخ وصفارات الإنذار ومدافع البروبان والمصابيح الكاشفة.

وكل هذا إلى جانب الحمير. ومع ذلك، كما أظهرت الممارسة، في معظم الحالات، كان العاشب ذو الأذنين (الحمار) فقط كافياً.

الحقيقة هي أن الحمير، في معظمها، تحمل كراهية ممثلي عائلة الكلاب: ذئاب القيوط والثعالب والذئاب. الحمير لا تحبها عندما تظهر على أراضيها.

وعند رؤية عدو، يمكن للحمار أن يرفع صرخة تجذب انتباه المزارع، ويسرع في المطاردة وحتى يهاجم ب الأرجل الأربعة الأمامية القوية ورجليه الخلفيتين.

كلب وصي الماشية

وبالطبع لا تنسى أسنانه القوية. لكن في كثير من الأحيان، تكفي صرخة واحدة عالية لإخافة المفترس وإبعاده وتنبيه صاحب القطيع بالخطر الداهم.

الحمير حيوانات ذكية وهادئة للغاية. عند رؤية حيوان مفترس، فإنهم لا يصابون بالذعر، لكنهم يقومون بتقييم الموقف بشكل كاف قبل القيام بشيء ما.

في المتوسط ​​، يمكن لحمار واحد أن يحرس قطيعًا من 200 رأس من الأغنام أو الماعز يرعى في نفس المنطقة. من الضروري فقط أن تكون المنطقة مفتوحة. على مرعى محاط بالأدغال أو الغابة، لن يلاحظ الحمار على الأرجح وجود حيوان مفترس في كمين، على الرغم من بصره الجيد وسمعه الشديد.

بالإضافة إلى ذلك، لكي يدافع الحمار عن القطيع، يجب أن يعتبره ملكًا له. لن يحرس الحمار “الغرباء” من أغنامه أو ماعزه.

لكي تحمي الحمير القطيع، يجب أن تكون متوسطة الحجم على الأقل، ويفضل أن تكون أكبر من اكبر فرد في القطيع. قد لا يتعامل الأفراد الصغار مع المهام الموكلة إليهم.

بالإضافة إلى ذلك، هناك متخصصون في الغرب يقومون بتدريب الحمير على أنشطة الحراسة وحتى تربية الحيوانات بصفات حراسة متميزة.

إياد الحمود's tweet – "في البراري الإيطالية يقوم مربو الماشية بوضع صغار الأغنام داخل جيوب تحملها البغال… والسبب أن الأغنام ترعى في المرتفعات ولا تستطيع صغارها الصعود وتحتاج لحليب أمها كل عدة

بالطبع ، لا يختار الجميع الحيوانات الحمير لحماية القطيع و المراعي. بالنسبة للكثيرين، هذا نوع من التكريم للتقاليد. والبعض يفضل الحمير على الكلاب لأسباب اقتصادية.

يتم إنفاق أموال على الحمير اقل بكثير من الأموال التي يتم إنفاقها على الكلاب. الجزء الرئيسي من نظامهم الغذائي هو العشب الذي يأكلونه أثناء الرعي مع القطيع كله.

تحتاج الكلاب إلى شراء طعام خاص، وما إلى ذلك، كل هذا يكلف أيضًا الكثير من المال. وعادة ما يكون الشراء الأولي للحمار أرخص من شراء جرو مدرب. علاوة على ذلك، تعيش الحمير أطول من الكلاب.

وفي النهاية يبدو أن الحمير قيمت الموقف وتصرفت تصرف صحيح لذا من اليوم فصاعداً لا تنعت الشخص الذي لا يفهم بالحمار..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى