ميديا

رانيا بيطار: لا أحب نشر الغسيل الوسخ عبر المسلسلات لنيل التصفيق والبعض يعتبرني كاتبة “راحت موضتها”

رانيا بيطار: لا أحب نشر الغسيل الوسخ عبر المسلسلات لنيل التصفيق والبعض يعتبرني كاتبة “راحت موضتها”

كشفت الكاتبة “رانيا بيطار” عن رفض معظم شركات الإنتاج نصوصها الجديدة. مؤكدةً عدم رضوخها لشروطهم، وعدم ردهم عليها حتى لو بكلمة “لم يعجبنا”.

وأضافت “بيطار” عبر منشور من خلال حسابها على “فيسبوك”، أنها لا تخجل من قول ما يحصل معها بخصوص الشركات أمام الجميع. منوهةً أن البعض قد يعتبرها كاتبة “راحت موضتي”، ولم تعد تمتلك موهبة الكتابة أو لم تطورها لتتماشى مع الوقت الحالي.

تابعت “بيطار” أنها لن تسرق فكرة عمل “تركي”، “كوري”، أو مكسيكي لترضيهم، ولن تتطرق لقصص الخيانة الفجة والعلاقات المحرمة. فلن تبرر للخائن خيانته مهما كان تقصير الطرف الآخر، ولا عن مبررات السارق أو العاهرة.

لا تحب “بيطار” نشر الغسيل الوسخ عبر المسلسلات علناً لتنال تصفيق الجمهور، وتابعت منشورها بأنها لا تود المشي مع التيار. والتطرق للقهر والفقر وما يجري وراء الكواليس، ولم يكن هدفها منذ أول عمل لها أن تنال المجد أو الشهرة.

وكل ما تحبه “بيطار” هم الناس، متابعةً كلامها لتقول، أنها تحب المرأة العربية، وترفض إظهارها كجسد مغر دون عقل أو هدف. فهي أمها وأختها وهي وابنتها وصديقتها، فلا يمكن أن تشوهها، وأضافت أنها تحب دفء العائلة والرسائل التي لاتضيع وقت من يتابعها.

كما اعترفت خلال منشورها بهزيمتها أمام الدراما الحالية، ولكنها وصفتها بهزيمة الشموخ. في حال كان رفض نصوصها فعلاً هزيمة، وودعت متابعيها وقلمها مشيرةً أنها لن تكتب إلا ما يشبهها.

يذكر أن “بيطار” ألفت العديد من الأعمال الدرامية التي ماتزال حاضرة للآن وتركت أثر عند الجمهور المتابع، ومنها “أشواك ناعمة”، “بنات العيلة”، “الصندوق الأسود”، “وجه العدالة”، “البيوت أسرار” وغيرهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى