حول العالم

الهيروغليفية.. حجر رشيد الذي فك اللغز يعرض في عاصمة الضباب

كانت الكتابة الهيروغليفية المصرية تعتبر رموزاً سحرية لا علاقة لها باللغة المحكية، وبقيت طوال قرون لغزاً محيراً حتى اكتشف العالم الفرنسي شامبليون معناها قبل 200 عام. ولهذه المناسبة يعرض متحف “بريتيش ميوزيوم” البريطاني مئات القطع التي قادت إلى حل سر هذه الكتابة، ومنها حجر رشيد الذي كان له دور حاسم في هذا المجال.

ويقام هذا المعرض في وقت يطالب علماء المصريات متحف لندن بإعادة الحجر إلى القاهرة، فيما بدأت مؤسسات بريطانية عدة بإعادة قطع نهبت خلال الحقبة الاستعمارية.

وكان لحجر البازلت الذي يعود إلى سنة 196 قبل الميلاد، دور محوري في حل اللغز، إذ إن عليه نقوشاً متطابقة المعنى بثلاث لغات هي الهيروغليفية والديموطيقية (وهي الكتابة المصرية القديمة العامية) واليونانية القديمة، والأخيرة شكلت مفتاحاً لترجمة اللغتين الأخريين.

واكتشف الجنود الفرنسيون الحجر في أسوار أحد الحصون عام 1799 وأعطوه للجيش البريطاني في إطار اتفاق استسلام، وهو معروض في المتحف البريطاني منذ عام 1802.

دعوات مصرية إلى استرجاع الحجر

وقالت المنسقة المسؤولة عن الثقافة المصرية المكتوبة في المتحف اللندني إيلونا ريغولسكي، إن أهمية دور حجر رشيد في توضيح معاني الرموز الهيروغليفية كانت الدافع لإدراجه مع مجموعة من القطع الأخرى المهمة ضمن هذا المعرض. وأضافت في تصريح للصحافيين، الثلاثاء 11 أكتوبر (تشرين الأول)، “إنها لحظة رائعة”.

إلا أن إقامة المعرض تترافق مع جدل في شأن الحجر، إذ تقدم عالم المصريات وزير الدولة المصري السابق لشؤون الآثار زاهي حواس أخيراً بعريضة يطالب فيها المتحف البريطاني بإعادة حجر رشيد وغيره من الكنوز “المسروقة” إلى بلاده.

ورداً على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية، أكد “بريتيش ميوزيوم” أن مصر لم تتقدم بطلب رسمي لاستعادة حجر رشيد.

وشددت ريغولسكي على أنه “قطعة عالمية” ليس لموقع وجودها أهمية كبيرة ما دامت متاحة للجمهور.

تسابق العلماء

ويوضح المعرض الذي يفتتح الخميس كيفية تراجع الكتابة الهيروغليفية مع تحول المصريين إلى أشكال أخرى من الكتابة.

ويتناول المعرض الاكتشافات الغنية عن الحياة في مصر القديمة التي أتاحها فك الرموز. وقال مدير المتحف هارتويغ فيشر، “للمرة الأولى منذ ثلاثة آلاف عام، أصبح المصريون القدماء يتحدثون إلينا مباشرة” بعد اكتشاف معاني هذه الكتابة.

ويأخذ المعرض في الاعتبار محاولات فهم الرموز من قبل غير الأوروبيين، ومنهم عرب العصور الوسطى، لكنه يركز على السباق بين العلماء الغربيين لفك رموزها.

وقالت ريغولسكي “لقد ذهب مسافرونا إلى مصر وأدهشتهم كل هذه الرموز المرسومة على جدران المعابد”، وأدى ذلك إلى “تفسير هذه الكتابات على أنها رموز سحرية، تتعلق بمعرفة سرية ما، وسادت فكرة مفادها بأن فك رموز الهيروغليفية يتيح فهم معنى كل شيء”.

وكان عالم الشرقيات الفرنسي جان فرنسوا شامبليون، أول من نجح في فك رموز الهيروغليفية، سابقاً بذلك منافسه البريطاني توماس يونغ.

وكتب شامبليون في رسالة، “ستتعلم كل إنجلترا العجوز من فرنسا الشابة تهجئة الهيروغليفية بطريقة مختلفة تماماً”، لكن المعرض يشير إلى أن الفرنسي “اعتمد في كثير من الأحيان على أعمال الآخرين” ومنهم يونغ.

كذلك يضيء المعرض على جوانب أكثر غرابة من علم المصريات، ومن أبرزها أن بعض الشغوفين كانوا يفكون لفائف تحنيط بعض الموتى للاحتفاظ بها كتذكارات

اقرأ : لماذا احتفت باريس بالعبقري شامبليون الذي فك الرموز الهيروغليفية

في مناسبة حلول المئوية الثانية لفك الأبجدية الهيروغليفية، تنظّم “مكتبة فرنسا الوطنية” في باريس معرضاً فريداً لأبي علم الأثريات المصرية، الفرنسي جان فرنسوا شامبليون (1790 ــ 1832) الذي، بتحقيقه هذا الإنجاز، فتح للعالم أبواب لغة وأدب وحضارة كانت، حتى ذلك الحين، لغزاً منيعاً.

غاية المعرض، الذي يتألف من نحو 350 قطعة تتراوح بين مخطوطات ولفائف وأوراق بردي ورسوم وصور فوتوغرافية ومنحوتات ونواويس… تعريف زواره بـ “منهج شامبليون” وإعادة إحياء حضارة لم تفقد شيئاً من سحرها. يطمح أيضاً إلى كشف الإنسان الذي كانه هذا العبقري، بحماسته وفضوله ومزاجه وصفاته الأدبية، وإلى سرد ملحمة فكّه الرموز الهيروغليفية.

1500 عام هو الزمن الذي يفصل بين آخر نقش هيروغليفي معروف وإنجاز شامبليون. زمن بقيت فيه أبجدية المصريين القدماء الصورية مجرّد رموز كتيمة، باباً مغلقاً على أسرار دفينة. وتوجّب كل نبوغ هذا العالِم وحدسه وعمله الموسوعي لفتح هذا الباب وكشف عظمة تلك الحضارة التي تقف خلفه.

“القواعد المصرية”

لدى وفاة شامبليون المبكرة، جمع “معهد فرنسا” 88 مجلداً ملأها صاحب “القواعد المصرية” بالملاحظات والرسوم. مجلدات لا تقدّر بثمن، بقيت محفوظة في “مكتبة فرنسا الوطنية” إلى حد اليوم، ولم يُنشَر منها سوى القليل جداً. من هنا أهمية تقديمها أخيراً في المعرض الحالي الذي تستقبلنا في مدخله منحوتة لتحوت برأس أبو منجل، إله الحكمة والكتابة لدى المصريين، وأيضاً الساحر الذي يدرك بأي إيقاع صوتي يتوجّب إلقاء التعويذات السحرية.

بعد ذلك، نلج صالة أولى بيضاء تمنح بثرائها وكثافة محتوياتها فكرة عمّا ينتظرنا داخل المعرض. صالة يمكننا فيها تأمل رسم مجهول لجزء من القاهرة خلال القرن الثامن عشر، تبدو هذه المدينة فيه محاطة بالرمال وبعيدة كل البعد عن المدينة الكبرى المكتظة بالسكان التي باتتها اليوم. نشاهد أيضاً رسوماً لبلزاك، مؤلف “الأب غوريو”، والمهندس والرسام شارل لوي الذي أنجز رسم مناظر مصرية كثيرة على شكل بطاقات بريدية. ومقابل هذه الأعمال، يحضر البورتريه الشهير لشامبليون الذي أنجزه الرسام ليون كونييه، والتواريخ الرئيسية لحياته، إلى جانب خارطة لمصر تعود إلى عام 1898 الذي شكّل نقطة الذروة لقرن من الدراسات المصرية التي انطلقت مع حملة بونابرت إلى مصر عام 1798. حملة علمية بقدر ما كانت عسكرية، أثمرت 23 مجلداً ضخماً نُشرت عام 1809 بعنوان “وصف مصر” وتعطينا، بحضورها داخل هذه الصالة، فكرة وافية عن الدراسات العلمية التي قادها العلماء الذين رافقوا نابليون إلى بلاد الفراعنة.

نشاهد أيضاً في هذه الصالة نُسَخاً من مختلف الكتب التي وضعها شامبليون، ورسالته الشهيرة إلى سكرتير “أكاديمية الآثار والآداب” التي أعلن فيها فك الكتابة المصرية: “كتابة صورية ورمزية وصوتية في الوقت نفسه”، كما كتب لاحقاً في كتابه “ملخّص النظام الهيروغليفي” (1824).

تفكيك الرموز

في الصالة الثانية، نعبر من اللون الأبيض إلى البرتقالي، ونكتشف مراحل فكّ شامبليون هذه الكتابة. وفي هذا السياق، زُيّنت بالرموز الهيروغليفية جدران هذه الصالة التي تحتل فضاءها مخطوطات ومنشورات قديمة، بعضها عربي، وقطع تعكس ثقافة مشوبة برمزية عالية، وتتميز بصورية شُحنت على مر القرون بدلالات سحرية. وفعلاً، منذ العصور القديمة، أعيدت قراءة حضارة مصر القديمة من قبل مدارس صوفية مختلفة وكذلك التقليد اليوناني الذي صبغ الثقافة الرومانية. فمن الفيلسوف الإغريقي هورابولون، وصولاً إلى رمز “الثعبان الذي يلتهم ذيله” (Ouroboros)، مروراً بشخصيتي “تحوت هرمس” و”هرمس المثلث العظمة” الأسطوريتين، ومراجع أخرى كثيرة، يتجلى في هذه الصالة عالمٌ بكامله مستوحى من التصوف الشرقي ضمن توفيق بين المعتقدات انبثق من تداخل الحضارات القديمة الكبرى.

ولكن من عدم فهم الكتابة المصرية، انتشر سوء تفسير آثارها بشكل واسع. ووجب انتظار فك رموزها بفضل جهد شامبليون لإعادة إرساء ديانة الفراعنة داخل حقيقتها والتعرّف إلى آلهتها الغزيرة (77) التي مُثِّلت بأجساد بشرية ورؤوس حيوانية، ورُصدت صالة خاصة لها داخل المعرض.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن القائمين على هذا المعرض اعتمدوا فيه مقاربة تكتيكية وتربوية لجعل زواره يفهمون كيف تُمكِن إعادة اكتشاف لغة مفقودة عن طريق اللغات القريبة منها، كما يمكن أن نعثر على اللغة اللاتينية انطلاقاً من الفرنسية أو الإيطالية. وبالنسبة إلى اللغة الهيروغليفية الصورية، فإن اللغات الوريثة الأكثر ارتباطاً بها هي الهيراطيقية، التي ظهرت في الألفية الثانية قبل الميلاد، والديموطيقية، في الألفية الأولى، وأخيراً القبطية التي ما زالت مستخدمة إلى حد اليوم في مصر، وتعلّمها شامبليون بحماسة كبيرة.

أسفار العبقري

وفي هذا السياق، تحضر في المعرض نسخة مطابقة الأصل من “حجر الرشيد” الذي اكتشفه الفرنسيون عام 1799، وهو نصب يحمل مرسوماً ملكياً من القرن الثاني قبل الميلاد، مكتوباً بلغات ثلاث كانت حاسمة لفك الهيروغليفية. تحضر أيضاً الوجوه التاريخية التي قادت شامبليون إلى إنجازه، كالكاهن اليسوعي المستشرق أتانازيوس كيرشر، في القرن السابع عشر، الذي كان أول من لاحظ أن القبطية هي وريثة الهيروغليفية الأخيرة. نشاهد أخيراً واحدة من مسلات كليوباترا وبعض خراطيش رمسيس الثاني.

ولأنه كان يتعذر على شامبليون أن يصل إلى ما وصل إليه من دون مساعدة ودعم شقيقه البكر جاك جوزيف، الذي اكتشف باكراً عبقرية شقيقه الصغير، يحضر هذا الأخير في جميع مراحل المعرض. اكتشافٌ سهلٌ حين نعلم أن شامبليون تعلم وحده، في سن الثانية عشرة، اليونانية واللاتينية والعبرية والعربية والآرامية، ثم انتُخب عضواً في “جمعية غرونوبل للعلوم والفنون” في سن السادسة عشرة، قبل أن يفك الهيروغليفية في سن الثانية والثلاثين.

المعرض هو أيضاً فرصة لاكتشاف أسفار هذا العبقري العديدة إلى مدينة تورينو الإيطالية حيث أُسِّس المتحف الأوروبي الأول لمصر القديمة، ثم رحلة حياته إلى مصر: “الكرنك. هنا بدت لي روعة الحضارة الفرعونية، أعظم ما تخيّله وحققه البشر… نحن، في أوروبا، لسنا سوى أقزام”، كتب في رسالة لأخيه. رحلة عاد منها بثلاثة آلاف رسم نشاهد عدداً كبيراً منها في إحدى صالات المعرض مع جواز سفره وبوصلته ونظاراته الشمسية وغليوناً تلقاه هدية، قبل أن نلج صالة دائرية تُعرض فيها سلسلة من البرديات وناووس فرعوني ودائرة أبراج دندرة الشهيرة التي نهبها فرنسيان من معبد دندرة القريب من الأقصر.

يبقى أن نشير إلى أن شامبليون، مثل كل الروّاد والرؤيويين، عانى كثيراً قبل أن يتم قبوله داخل المحيط الأكاديمي، نظراً إلى جرأته وحماسته وعدم تحصيله شهادات جامعية عليا. ومع ذلك، تمكّن من أن يكون أول مدير لعلم المصريات في متحف اللوفر، وأول مؤرّخ للفن الفرعوني، وأيضاً أستاذاً جامعياً. وبعد وفاته، شكّك بعض العلماء بنجاحه في فك الهيروغليفية، قبل أن تصدر كتبه التالية: “القواعد المصرية”، “القاموس المصري”، “صروح مصر والنوبة”، وتبدّد هذا الشك.

في “نظرية المنهج”، كتب بالزاك، الروائي هذه المرة: “كرّس شامبليون حياته لقراءة الهيروغليفية”. شهادة صائبة وقيّمة، لكنها تُهمل ما هو أبرز في مسيرته، أي دوره الرائد في إنارة حضارة تمتد على مدى ثلاثة آلاف سنة، وإيصال صوتها ، وتأسيسه لمنهج عمل ألهم العديد من العلماء بعده لفك رموز أخرى.

مواقع عربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى