علوم وتكنولوجيا

 “ستغيّر العالم بمزاياها الفائقة”.. تصنيع أول بطارية كهرباء صلبة صالحة للاستخدام المنزلي

“ستغيّر العالم بمزاياها الفائقة”.. تصنيع بطارية كهرباء للاستخدام المنزلي

كشفت شركة أميركية متخصصة في صناعة البطاريات النقاب عن أول بطارية كهرباء صلبة صالحة للاستخدام في المنازل، ووصفتها بأنها “بطارية ستغيّر العالم”.

فقد عملت شركة “أمبتريستي” -التي تأسست في عام 2020 ومقرها فلوريدا- على تطوير بطارية صلبة للاستخدامات المنزلية أكثر كفاءة مقارنة بالبطاريات التقليدية، حسبما نشر موقع بي في ماغازين (PV Magazine).

ووفقًا للشركة، تتوافر أنظمة التخزين السكنية بسعات مختلفة، تبدأ من 12 كيلوواط/ساعة، و24 كيلوواط/ساعة، و36 كيلوواط/ساعة، وحتى 48 كيلوواط/ساعة، أما الاستخدامات التجارية فتتوفر من 60 كيلوواط/ساعة إلى 80 كيلوواط/ساعة.

وبدأت الشركة تلقي طلبات مسبقة لأنظمتها في الولايات المتحدة، ومن المتوقع بدء التسليم في الربع الأول من عام 2023، وفق ما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

مزايا فائقة

شارك في تأسيس الشركة فريق من المهندسين والخبراء في صناعة الطاقة المتجددة.

ويرى الرئيس التنفيذي، الشريك المؤسس للشركة دامير بيرغ، أن أصحاب المنازل المعتمدة على الطاقة الشمسية سيفضّلون استخدام بطارية كهرباء (البطاريات الصلبة)، نظرًا إلى تفوقها في الأداء، وعدم قابليتها للانفجار أو الاشتعال، كما أنها غير سامة وقابلة لإعادة التدوير بنسبة 100%.

وتخطط الشركة لتشييد أول مصنع أميركي بحلول عام 2024، متوقعة بدء إنتاج قرابة 4 غيغاواط من أنظمة تخزين الطاقة في غضون الشهور الـ30 المقبلة، وتكثيف الإنتاج إلى 16 غيغاواط لاحقًا.

وتشير الشركة إلى أن البطارية يمكنها الشحن والتفريغ في آن واحد، وتتميز بأنها تقلل من مخاطر نشوب الحرائق أو ما يُعرف بـ”الانفلات الحراري”.

بالإضافة إلى ذلك، تعمل البطاريات الصلبة بكامل طاقتها في درجات الحرارة شديدة البرودة أو المرتفعة، ولديها كفاءة في التخزين مع معدل احتفاظ سنوي يصل إلى أكثر من 96%.

وتزيد سعة البطارية على 500 أمبير/ساعة، وتصل إلى 3 آلاف أمبير/ساعة مع 11 ألف دورة تفريغ عميقة.

كما توفر أنظمة تخزين الطاقة المنزلية قدرًا أكبر من الأمان وطول العمر، مقارنة ببطاريات الليثوم أيون الصالحة للاستخدام المنزلي، التي تتسبّب في اندلاع الحرائق.

وأضافت الشركة أن عمر بطاريتها أطول 3 مرات من بطاريات الليثيوم أيون الحالية.

أهداف الشركة

كشفت الشركة عن أن هدفها هو تسريع السباق نحو استقلال الطاقة في جميع أنحاء العالم، وتمكين الكوكب من إزالة الكربون.

وقالت إن التخزين يُعد بمثابة عقب أخيل في قطاع الكهرباء؛ لذا تشكّل أنظمة التخزين أهمية كبيرة لاعتماد الطاقة المتجددة، ومن الضروري نشرها في السنوات المقبلة.

وأشارت الشركة -عبر موقعها الإلكتروني- إلى الكارثة التي حلّت على سكان تكساس في العام الماضي (2021)، عندما عانت المنازل انقطاع التيار الكهربائي، وتسببت العواصف في مصرع عدد من الأشخاص نتيجة لضعف شبكة الكهرباء.

وقالت إن البطاريات الصلبة من شركة أمبتريستي ستساعد أصحاب المنازل في تخزين الكهرباء والحصول على إمدادات إضافية سواء كان لديهم أنظمة للطاقة الشمسية أم لا.

البطاريات الصلبة

في الوقت الذي تستخدم فيه بطارية الليثيوم أيون التقليدية سائل إلكتروليت موصلًا للكهرباء، تعتمد البطاريات الصلبة على موصل “إلكتروليت” صلب.

ويضمن ذلك تحسين خصائص البطاريات التقليدية؛ لتصبح أصغر حجمًا وأخف وزنًا، إلى جانب استخدام مكونات متوافرة بفضل القدرة على استبدال الصوديوم منخفض التكلفة بالليثيوم، وهو العنصر السادس الأكثر وفرة على كوكب الأرض.

إلا أن المزايا الحقيقية تكمن في أوقات التخزين والشحن، إذ تدوم البطاريات الصلبة نحو 1200 دورة شحن مقارنة بـ500 دورة مع بطاريات الليثيوم أيون، كما أنها أكثر كفاءة في الاستخدام.

ومن المتوقع أن تغير البطاريات الصلبة قواعد اللعبة في العديد من القطاعات، أهمها السيارات الكهربائية وتخزين الطاقة المتجددة.

المصدر: الطاقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى