علوم وتكنولوجيا

علماء يعثرون على قبور وأوانٍ أثرية تعود للحضارة “الموكيانية” في تركيا

عثر علماء آثار على قبور وأوانٍ أثرية في ولاية إزمير غربي تركيا، يُعتقد أن عمرها يتجاوز 3 آلاف و400 عام، وأن تاريخها يعود إلى الحضارة الموكيانية.

وبحسب وكالة الأناضول التركية فقد جاء العثور عليها خلال عمليات التنقيب التي يجريها عدد من العلماء والخبراء في تل “يشيل أوفا” الأثري الواقع بمنطقة بورنوفا في إزمير، تحت إشراف الأستاذ المساعد بجامعة إيجة ظفر درين.

ونقلت الوكالة عن درين، قوله: إن فريق التنقيب عثر على قبور وأوانٍ أثرية مهمة تعود إلى الحضارة الموكيانية في موقع تل ياسّي التابع ليشيل أوفا.

وموقع القبور استخدم قبل 5 آلاف عام، وقد صادف فريق التنقيب بشكل خاص مجموعة قبور تعود إلى ما قبل 3 آلاف و400 عام من اليوم، بحسب درين.

وأشار درين إلى أن التوقعات تشير إلى أن القبور تعود إلى تجار من الحضارة الموكيانية التي كانت سائدة في جزر بحر إيجة واليونان والبحر المتوسط.

اقرأ أيضاً: تفوق سرعة الصوت.. أكبر طائرة في العالم تحلق إلى مستوى غير مسبوق!


كشفت شركة “ستراتولونش”عن نجاح تجربة الطيران السابعة لطائرة “روك” الأمريكية التي تعد الأكبر في العالم وتفوق سرعتها سرعة الصوت.

الشركة أكدت في بيان أن الطائرة العملاقة حلقت لمدة ثلاث ساعات ودقيقة واحدة فوق صحراء موهافي بولاية كاليفورنيا وووصلت إلى ارتفاع 27 ألف قدم (8200 متر) وهو رقم قياسي جديد تبلغه الطائرة.

ونقل موقع الحرة عن رئيس الشركة زاكاري كريفور، قوله إن “رحلة اليوم هي قصة نجاح لقدرة فريق ستراتولونش على زيادة الإيقاع التشغيلي للسرعة التي يريدها عملاؤنا لإجراء اختبارات طيران تفوق سرعة الصوت بشكل متكرر”.

وأضاف “وصل الفريق إلى رقم قياسي جديد للارتفاع يبلغ 27000 قدم، مما يدل على أداء الطائرة المطلوب للوصول إلى طاقتها التصميمية التي تفوق سرعة الصوت”.

وبحسب التقرير فقد كانت أول تجربة طيران ناجحة للطائرة جرت في عام 2019، وحينها ظلت في الجو ساعتين ونصفاً فقط ووصلت لارتفاع 5180 مترا وسرعة قصوى بلغت 304 كيلومترات في الساعة.

وتتمتع الطائرة الأمريكية بهيكلين متطابقين ومجهزة بستة محركات بوينغ “747” وجناحين بطول 117 مترا. وقامت ببنائها شركة “سكايلد كمبوزيتس” الشهيرة في صناعات الطيران.

كذلك صممت الطائرة لاستخدامها في حمل صاروخ صغير وإلقائه في الجو، حيث يقوم بعدها الصاروخ بتشغيل محركه ليتوجه إلى الفضاء لوضع أقمار اصطناعية في المدار.

اقرأ أيضاً: بعد نصف قرن من الغياب.. “ناسا” تُطلق صاروخاً جديداً إلى القمر


انطلق صاروخ جديد تابع لوكالة “ناسا” الفضائية، في ساعة مبكرة من صباح اليوم، لتتقدم الولايات المتحدة خطوة كبيرة تجاه إعادة إرسال رواد فضاء إلى سطح القمر، للمرة الأولى منذ نهاية برنامج أبولو، قبل 50 عاماً.

وبعد سنوات من التأخير ورصد ميزانية بالمليارات، انطلق الصاروخ من مركز كينيدي للفضاء بولاية فلوريدا، بسرعة بلغت 160 كيلومتراً في الساعة في غضون ثوان، وبقوة دفع تبلغ (4 ملايين كيلوغرام).

والهدف من مهمة “أرتميس 1″، التي من المنتظر أن تستمر لأكثر من 25 يوماً التحقق من أن هذه المركبة الفضائية الجديدة آمنة لنقل طاقم بشري إلى القمر في السنوات القليلة المقبلة.

ولن تهبط الكبسولة “أوريون” غير المأهولة على القمر، بل ستقترب منه عند مسافة تصل إلى 64 ألف كيلومتر، في رقم قياسي لمركبة قابلة للسكن.

ويشكل هذا الحدث الانطلاقة الكبيرة لبرنامج “أرتيميس”، الرامي إلى إرسال أول امرأة وأول شخص من أصحاب البشرة الملونة إلى القمر، ويرمي البرنامج إلى إقامة وجود بشري دائم على القمر تحضيراً للتوجه إلى المريخ.

يُذكر أنه في عام 2024، يُتوقَّع أن تنقل مهمة “أرتيميس 2″، رواد فضاء إلى القمر من دون الهبوط عليه. أما أول هبوط لمهمة مأهولة فسيحصل لطاقم “أرتيميس 3” في عام 2025 على أقرب تقدير.

المصدر: مواقع عربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى