رياضة

فنادق عائمة على سطح البحر وقرى “ساحرة” لاستقبال المشجعين.. ماذا تفعل قطر قبيل انطلاق كأس العالم 2022؟

تتنوع خيارات الإقامة في دولة قطر خلال بطولة كأس العالم 2022، وتتعدد بين الغرف الفندقية (من نجمتين إلى 5 نجوم)، والفنادق العائمة، والشقق والفيلات السكنية، وقرى المشجعين.

130 ألف غرفة ستكون متاحة أمام المشجعين من أنحاء العالم كافة، عبر المنصة الرسمية لحجز أماكن الإقامة، التي أطلقتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث خصيصا لهذا الغرض، وتضم نحو 80% من خيارات الإقامة المتاحة خلال المونديال.

خيارات الإقامة خلال مونديال قطر ستكون مختلفة وتلبي رغبات جميع المشجعين وكل الأذواق والميزانيات، حتى يعيشوا تجربة البطولة وكأنهم في بيوتهم وفي بلدانهم، وفقا للجنة.

خيارات الإقامة في الفنادق خلال كأس العالم

خيار الإقامة الأول الغرف الفندقية (من نجمتين إلى 5 نجوم)، وهو الخيار الدائم للإقامة في كل دول العالم خلال مختلف الأحداث، رياضية أو غير رياضية، وتتوفر قطر على مجموعة واسعة من الفنادق وخدمات الضيافة ذات الشهرة العالمية، وتقع معظم الفنادق في العاصمة الدوحة، ولكن هناك العديد من الأماكن خارج المدينة للزوار الذين يبحثون عن شيء مختلف.

وتوفر خيارات الإقامة مجموعة من الفنادق التي تناسب جميع الميزانيات والمتطلبات، فيمكن للزائر الإقامة في وسط المدينة، أو في جزيرة سكنية حديثة، أو على الشاطئ مباشرة، حيث تقدم قطر فنادق استثنائية مع خدمة ذات مستوى عالمي، وهندسة معمارية حصرية.

أسعار الفنادق خلال كأس العالم

حددت وزارة التجارة والصناعة القطرية أجرة الغرفة لليلة الواحدة في الفنادق من فئتي نجمتين ونجمة واحدة 296 ريالا قطريا (81 دولارا)، وفي الفنادق من فئة 3 نجوم 438 ريالا (120 دولارا)، وفي الفنادق من فئة 4 نجوم عادي 482 ريالا (132 دولارا)، وفئة 4 نجوم مميز 886 ريالا (242.74 دولارا).

أما فنادق فئة 5 نجوم، فقد تم تحديد 911 ريالا (343.77 دولارا) كحد أقصى للغرفة في الفنادق العادية، و1488 ريالا (407.67 دولارات) في الفنادق المميزة، و2133 ريالا (584.38 دولارا) في الفنادق الفاخرة، على أن تصل إلى 2801 ريال (767.39 دولارا) في المنتجعات المستقلة من فئة 5 نجوم.

ووفقا لقرار الوزارة ستسري هذه الأسعار على 80% من إجمالي عدد الغرف بكل من المنشآت الفندقية والأماكن المشابهة، ويجوز بموافقة الوزارة تعديل الحد الأقصى والنسبة بالزيادة والنقصان، وفقا لمقتضيات مونديال قطر.

الفنادق العائمة في قطر

خيار الإقامة الثاني المتمثل في الفنادق العائمة على الساحل البحري لدولة قطر سيكون تجربة مثيرة للمشجعين من جميع أنحاء العالم، للاستمتاع بمنظر أخاذ يطل على الخليج العربي، وخطوة لم تحدث من قبل في تاريخ المونديال، الذي سيقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي.

ووقعت اللجنة العليا للمشاريع والإرث اتفاقية مع شركة “إم إس سي” (MSC) للبواخر السياحية لاستئجار باخرتين سياحيتين لاستخدامهما فنادق عائمة، وتبلغ الطاقة الاستيعابية لهما حوالي 4 آلاف غرفة، حيث تعد البواخر السياحية من الحلول السكنية المستدامة خلال مونديال قطر.

ويقدم كلا الفندقين العائمين مجموعة متنوعة من خيارات الغرف، من الكابينات التقليدية المطلة على البحر إلى الغرف ذات الشرفات والأجنحة الفاخرة.

ففندق “بويسيا كروز شيب” (Poesia cruise ship) السياحي العائم سيقدم تجربة إقامة فريدة لمشجعي كأس العالم، إذ يوفر مجموعة متنوعة من خيارات الإقامة المختلفة، بداية من المقصورات الداخلية والمطلة على الخليج إلى مقصورات وأجنحة الشرفة.

وسيجد المشجعون عالما متميزا من أماكن تناول الطعام والترفيه على متن السفينة، حيث يصل ثمن الغرفة لليلة الواحدة فيها نحو 640 ريالا (ما يعادل 179.34 دولارا).

أما في فندق “وورلد أوروبا كروز شيب” (World Europa cruise ship) العائم الذي يتميز بتصميم وتكنولوجيا ليس لهما مثيل، فسيخوض مشجعو مونديال قطر تجربة ضيافة فريدة، حيث يضم مجموعة واسعة من خيارات الإقامة، بداية من الأجنحة الفاخرة مع المرافق الخاصة الأنيقة إلى المقصورات التقليدية المريحة، كما يتوفر على ممشى خارجي رائع.

الإقامة في الفلل والشقق خلال كأس العالم

يتمثل خيار الإقامة الثالث في الفلل والشقق السكنية، التي تناسب كل الأذواق والميزانيات، حيث تبدأ من غرفة نوم واحدة إلى 6 غرف نوم، مع مطابخ كاملة وغرف معيشة ووسائل راحة منزلية أخرى.

يوفر هذا الخيار لمشجعي كرة القدم الزائرين فرصة فريدة لخوض تجربة كأس العالم قطر 2022، تماما مثل المواطنين والمقيمين ويمنحهم فرصة لاستكشاف أفضل أماكن الإقامة السكنية التي تقدمها قطر.

ومهما كان الاختيار بين الفلل والشقق السكنية، ستلبي أماكن الإقامة معايير الامتثال الحكومية للعقارات، وستتم إدارتها من قبل مقدم خدمة ضيافة متخصص في أثناء الفعالية لضمان حصول المشجعين على إقامة مريحة.

وأبرمت اللجنة العليا للمشاريع والإرث العام الماضي اتفاقية مع مجموعة “أكور” للفنادق، أكبر مشغل لخدمات الضيافة في أوروبا، لتوفير 10 آلاف موظف لإدارة وتشغيل أكثر من مليون ليلة إقامة في 60 ألف شقة وفيلا خلال مونديال قطر.

وتضم الفلل والشقق السكنية خيارات مثالية ومتعددة في مختلف مدن وأحياء قطر، حيث تغطي مختلف المناطق التي تضم ملاعب المونديال، وبعض المعالم السياحية التي يجب زيارتها في العاصمة، مثل مشيرب قلب الدوحة، وسوق واقف، بالإضافة إلى الكورنيش المذهل، ومهرجان مشجعي مونديال قطر في حديقة البدع، ومنطقة الخليج الغربي النابضة بالحياة.

ويصل السعر الأعلى المعروض حاليا للوحدة في الليلة الواحدة نحو 3370 ريالا (944.34 دولارا) وهو الخاص بمنطقة “فلل الثمامة 46″، في حين سيصل السعر الأدنى للوحدة في الليلة نحو 300 ريال (84.07 دولار)، وهو الخاص بمجمع بروة “براحة الجنوب” المشيد حديثا جنوب غربي مدينة الوكرة.

ولا تزال الكثير من الخيارات المتاحة في مناطق الفلل والشقق السكنية لم تحدد أسعارها النهائية حتى الآن، إلا أن قرار وزارة التجارة والصناعة يحدد الحد الأقصى لليلة الواحدة للشقق الفندقية العادية 464 ريالا (127.12 دولارا)، والشقق الفندقية الفاخرة 537 ريالا (147.12 دولارا)، والشقق الفندقية الفاخرة المميزة 1222 ريالا (334.79 دولارا).

قرى المشجعين في مونديال قطر

الخيار الرابع للإقامة لمشجعي كأس العالم 2022 سيتمثل في قرى المشجعين، التي ستمثل أماكن إقامة للمشجعين وكأنهم يعيشون داخل مهرجان، خاصة أنها ستضم مجموعة متنوعة من أماكن التخييم التقليدية ومقصورات الإقامة، التي تعد المشجعين بمغامرات مختلفة وأجواء احتفالية خلال مشاهدة الحدث.

وستكون أبرز قرى المشجعين خلال المونديال تلك التي ستقام قرب منتجع سيلين بطاقة استيعابية تبلغ ألفي مشجع يقيمون في خيام عربية، وبذلك يعيش الزوار في هذه القرية تجربة ثقافية متكاملة.

وستكون هناك 5 أماكن أخرى لإقامة قرى للمشجعين خلال المونديال، حيث سيكون لكل قرية طابعها الخاص كالتراث، والثقافة وتاريخ قطر والشرق الأوسط، والكثبان الرملية والبحر، بالإضافة إلى العديد من خيارات الترفيه، مع توفير شاشات عملاقة في كل قرية.

استعدادات مكثفة لاستضافة كأس العالم 2022 في قطر

وتعمل اللجنة المنظمة لكأس العالم 2022 في قطر، على قدم وساق، لتجهيز الملاعب لكي تكون في أبهى صورة خلال البطولة، ويُنتظر أن يتم الانتهاء منها بالكامل قبل وقت طويل من بدء موعد المونديال.

وتعد جميع الاستادات التي ستحتضن كأس العالم 2022 صيحة كبرى متطورة إلى أبعد الحدود في عالم ملاعب كرة القدم، سواء من حيث التصميم والشكل الخارجي أو من حيث التجهيزات الداخلية لكل ملعب.

استاد خليفة

تمت إعادة افتتاح استاد خليفة الدولي في التاسع عشر من مايو/أيار عام 2017، وذلك في إطار استضافته المبهرة نهائي كأس أمير قطر، وقد أْنشئ الاستاد عام 1976، وهو يقع على بُعد 13 كم من قلب مدينة الدوحة، ومن المتوقع أن يستضيف عدداً من مباريات مونديال 2022 حتى الدور ربع النهائي.

ويتميز استاد خليفة بشكله العصري، وبأنه يعد قريباً من أبرز الأماكن الخدمية والترفيهية في العاصمة القطرية وهو بالفعل القلب النابض للرياضة القطرية، إذ إنه يبقى شاهداً على استضافة العديد من الأحداث الرياضية الهامة، أبرزها الألعاب الآسيوية عام 2006 وكأس الخليج وكأس أمم آسيا، وقد أشرفت مؤسسة أسباير زون على تنفيذ مشروع تطوير الاستاد، وهو يتسع لـ40.000 متفرج.

استاد الوكرة

تبعد مدينة الوكرة 23 كم عن وسط مدينة الدوحة، ويعد تصميم استاد الوكرة من الأعمال الفنية المتميزة للمهندسة المعمارية الراحلة زها حديد، إذ تم تصميمه من واقع البيئة المحيطة ومن الخارج يشبه مراكب الصيد التقليدية.

ويتسع استاد الوكرة لـ40 ألف متفرج، وسيستضيف مباريات مونديال قطر 2022 حتى الدور ربع النهائي، وحتى الآن تم الانتهاء من بناء هيكل الاستاد وإحراز تقدم في أعمال التشطيبات الداخلية وبناء السقف والواجهة الخارجية.

كما تم الانتهاء من تجهيز مراكز الطاقة وإحراز تقدم في أعمال البنية التحتية واللمسات التجميلية للاستاد.

180920_Al Bayt Stadium Aerials

استاد البيت

يبعد استاد البيت في مدينة الخور 43 كم عن وسط العاصمة الدوحة، وهو من الاستادات الكبرى التي ستكون علامة بارزة وأيقونة في سجلات ملاعب كرة القدم العالمية، إذ إنه يتسع لـ60 ألف متفرج.

وسيستضيف مباريات مونديال قطر حتى الدور نصف النهائي، وسيكون حضور المباريات فيه تجربة رائعة غير مسبوقة لجماهير كرة القدم، إذ استُوحي تصميمه الخارجي من الخيمة العربية الأصيلة التي يسكن فيها أهل البادية.

واستاد الخور يعد من أكبر وأضخم المشاريع الرياضية العالمية، إذ يجري إنشاؤه على مساحة تبلغ مليون و400 ألف متر مربع، متضمناً مركزاً للطاقة، ومساحات خضراء، ومسطحات مائية، ومرافق للعائلات، وملاعب لمختلف الرياضات، ليكون بعد انتهائه مركزاً رياضياً حيوياً.

وحتى الآن، تم الانتهاء من بناء الهيكل الخارجي الفولاذي للاستاد والانتهاء من أعمال تركيب السقف القابل للطي، وجارٍ العمل على قدم وساق، لإتمام البنية التحتية وأعمال التجميل والتشجير.

180923_Education City Stadium Aerials

استاد المدينة التعليمية

يبعد استاد المدينة التعليمية 12 كم عن قلب العاصمة القطرية، وهو يتسع لـ40 ألف متفرج، ويقع في المنطقة الغربية من الحرم الجنوبي للمدينة التعليمية، التي تعد منارة هامة للعلم والمعرفة، ليس في قطر فقط، بل في العالم أجمع أيضاً.

ويتميز شكل الاستاد وتصميمه بأنهما مستوحيان من فنون العمارة الإسلامية. وقد كُشف عن تصميمه في عام 2014، ويطلق على هذا الملعب الرائع “جوهرة الصحراء”.

وسيشكل هذا الاستاد تجربة فريدة وتاريخية في مجال التنمية المستدامة في كرة القدم، إذ إنه بعد انتهاء مباريات كأس العالم قطر 2022، سيتم تخفيض عدد مقاعد الاستاد من 40 ألفاً إلى 25 ألفاً، وسيتم إهداء بقية المقاعد للدول النامية وغير القادرة على بناء ملاعب جديدة، بغرض الإسهام في نشر شغف كرة القدم بالعالم أجمع.

وقد تم حتى الآن الانتهاء من أعمال صب الخرسانة كافة، إضافة إلى تصنيع وتركيب الأعمدة الخرسانية المسلحة والعوارض جاهزة الصنع، وجارٍ العمل بشكل دؤوب ومستمر في الأوجه الأخرى كافة، مثل تصنيع الواجهة الخارجية للملعب، وبناء دورات المياه، وغيرها من الأعمال الهامة الهندسية والكهربية الأخرى.

استاد الريان

يتميز استاد الريان بأنه يقع في إحدى أعرق المدن القطرية، وهي الريان، التي تبعد عن قلب مدينة الدوحة 22 كم، وقد بُني في موقع استاد أحمد بن علي، الملعب القديم لنادي الريان، أحد أعرق الأندية القطرية وأكثرها شعبية.

ويتسع استاد الريان لـ40 ألف متفرج، وسيستضيف مباريات مونديال 2022 حتى الدور ربع النهائي، وتمتاز الواجهة الخارجية للملعب بالنقوش التي تعبر عن التراث والثقافة القطرية الأصيلة.

وبعد انتهاء المونديال القادم، سيتم تقليل عدد المقاعد إلى 21 ألف مقعد، وسيتم تفكيك المقاعد الباقية ومنحها لمشاريع تطوير كرة القدم حول العالم.

وحتى الآن، تم الانتهاء من تركيب هيكل السقف الفولاذي القابل للسحب، والانتهاء من تركيب الواجهة الخارجية للاستاد.

استاد الثمامة

يقع استاد الثمامة على بعد 13 كم من قلب مدينة الدوحة، ويعكس تصميم هذا الملعب الضخم الثقافة القطرية والتراث العربي، حيث تم تصميمه على شكل غطاء الرأس العربي التقليدي الذي يرتديه الرجال في أنحاء المنطقة العربية.

يعد استاد الثمامة تجسيداً رائعاً للتنمية المستدامة التي تسعى إليها دولة قطر دائماً، إذ إنه يعتبر إرثاً رياضياً هاماً، حيث سيتم استخدامه بعد انتهاء مونديال قطر 2022 في استضافة العديد من مباريات كرة القدم وفعاليات رياضية أخرى.

كما سيُفتتح فيه فرع جديد لمستشفى الطب الرياضي “إسبيتار” المعروف عالمياً، إضافة إلى فندق عالمي صغير سيحل مكان المدرجات العليا.

وسعة الاستاد تبلغ 40 ألف مقعد، وبعد انتهاء المونديال سيتم التبرع بـ20 ألف مقعد للمنشآت الرياضية في دول العالم النامية.

وحصل استاد الثمامة عام 2018 على جائزة أفضل تصميم استاد عن فئة “المرافق الرياضية والاستادات تحت الإنشاء”.

وحالياً، جارٍ تركيب مقاعد المشجعين، علماً بأنه تم استكمال 35% من الهيكل الفولاذي العلوي و84% من الإطار الخرساني للاستاد.

180922_Ras Abu Aboud Stadium Aerials

استاد رأس أبو عبود

يبعد استاد رأس أبو عبود عن وسط مدينة الدوحة 10 كم، وهو يعد تجربة رائدة وغير مسبوقة في تاريخ انشاء وبناء الملاعب في العالم أجمع، إذ إنه سيتم تفكيكه بالكامل بعد انتهاء بطولة كأس العالم 2022، للاستفادة منه في المشاريع الرياضية وغير الرياضية الأخرى في دولة قطر، وقد استوحيت فكرة إنشائه وتفكيكه من نهج التنمية المستدامة والإرث الحضاري المستمد من تنظيم المونديال.

ويتسع الاستاد لـ40 ألف متفرج، ويمتاز تصميمه بأنه مبتكر وعصري، وقد بدأت أعمال البناء باستاد راس أبو عبود في نهاية عام 2017، وكشفت اللجنة العليا عام 2017 النقاب عن تصميم هذا الاستاد.

وحتى الآن، تم إنشاء 84% من أعمال الحفر الخاصة بموقع الملعب، وأيضاً إنجاز 12% من أعمال الخراسانات لأساسات الملعب.

180919_Lusail Stadium Aerials

استاد لوسيل

هو أكبر الملاعب التي ستستضيف مونديال قطر 2022، وتبلغ سعته الرسمية 80 ألف متفرج، وسيستضيف حفلي ومباراتي الافتتاح والختام، إضافة للعديد من مباريات البطولة، ويقع هذا الاستاد العالمي في قلب مدينة لوسيل العصرية، على بعد 15 كم شمال العاصمة الدوحة.

تعد مدينة لوسيل بحق، مدينة المستقبل، إذ ستتوافر فيها وسائل الانتقال الصديقة للبيئة، وتتميز بوجود مراكز الترفيه والتنزه. وستتسع في أثناء البطولة لوجود أكثر من 250 ألف شخص، سيتمتعون بمشاهدة مباريات المنتخبات المختلفة التي ستقام على ملعب لوسيل، إضافة إلى زيارة المراكز الترفيهية ومراكز الأعمال في المدينة الحديثة.

وتقدمت الأعمال في استاد لوسيل بشكل واضح، إذ تم صب خرسانة العمود الرئيسي والأخير اللازمين لدعم واجهة الاستاد، واستمرار أعمال البنية الخرسانية في الجوانب العلوية، لتصل إلى الطابقين الخامس والسادس في الجهتين الشرقية والغربية من الاستاد، واستكمال شبكة المياه المبردة في الملعب بشكل مستدام.

اقرأ أيضاً: تعرف على موعد ومكان قرعة كأس العالم “قطر 2022”

كشفت اللجنة العليا القطرية للمشاريع والإرث المنظمة لكأس العالم بكرة القدم 2022 عن موعد سحب قرعة نهائيات العرس الكروي العالمي، والذي تم تحديده في الأول من إبريل المقبل، حيث يستضيف مركز المعارض والمؤتمرات في العاصمة القطرية الدوحة وقائع القرعة، بحضور 2000 ضيف من مختلف دول العالم.

وتشكل بطولة كأس العالم في قطر واحدة من البطولات الفارقة في تاريخ اللعبة، حيث تعتبر أول نسخة من البطولة ستقام مبارياتها على ثمانية ملاعب متقاربة من بعضها البعض مما سيمكن الجمهور ووسائل الإعلام من متابعة أكثر من مباراة من داخل الملعب في يوم واحد.

وتفتتح البطولة باستاد البيت بمنطقة الخور في الـ21 من نوفمبر على أن يقام الختام على ملعب استاد لوسيل في الـ18 من ديسمبر من العام الحالي.

يذكر أن المرحلة الأولى من مبيعات تذاكر مباريات كأس العالم “قطر 2022” شهدت إقبالا غير مسبوق.

وكانت اللجنة العليا للمشاريع والإرث قد رفعت على كورنيش الدوحة مجموعة من أعلام الدول التي تأهلت منتخباتها رسميا للبطولة، فيما سيكتمل عقد المنتخبات المتأهلة قبل موعد القرعة بيومين حسب برمجة مباريات التصفيات المتبقية في مختلف القارات.

وتأهل 15 منتخبا من أصل 32 حتى الآن إلى نهائيات المونديال القطري ويتبقى 17 مقعدا شاغرا.

وضمن منتخب قطر المشاركة في العرس الكروي العالمي باعتباره مستضيف البطولة، بينما تأهلت
ألمانيا والدنمارك وفرنسا وبلجيكا وكرواتيا وإسبانيا وصربيا وإنجلترا وسويسرا وهولندا من أوروبا، والبرازيل والأرجنتين من أمريكا الجنوبية، وإيران وكوريا الجنوبية من آسيا.

ويتأهل 13 منتخبا عن القارة الأوروبية إلى نهائيات كأس العالم، وخمسة منتخبات من إفريقيا، فيما تتكون حصة ممثلي قارة آسيا من أربعة مقاعد ونصف، ومثلها لقارة أمريكا الجنوبية، وثلاثة مقاعد ونصف لأمريكا الشمالية، ونصف مقعد لأوقيانوسيا.

وستحسم خلال الشهر الحالي أسماء الخماسي الإفريقي، والثلاثي الأوروبي المتبقي، وثلاثي أمريكا الشمالية والوسطى “كونكاكاف”، ومنتخبين آسيويين، وآخرين من قارة أمريكا الجنوبية، بينما تتحدد هوية باقي المتأهلين من خلال ملحق “الفيفا” في شهر يونيو المقبل.

المصادر: الجزيرة – مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى