صحافة

هكذا ستعيد أوكرانيا الطائرة العملاقة Mriya أكبر طائرة شحن في العالم إلى الحياة

الخطوة هدفها تكريم الطيارين الذين سقطوا خلال الصراع مع روسيا.

ستبذل أوكرانيا كل الجهود اللازمة لإحياء طائرة مريا Mriya ، أنتونوف An-225 ، أكبر طائرة شحن في العالم التي دمرت خلال الصراع المستمر في البلاد. ووصف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إعادة بناء الطائرة بأنها “مسألة طموح” ، حسبما ذكرته وكالة إنترفاكس الأوكرانية.

لم تكن Mriya أكبر طائرة شحن في العالم فحسب ، بل كانت أيضًا الطائرة الوحيدة من هذا النوع التي تم بناؤها على الإطلاق. صُممت Mriya لتحمل أحمال ثقيلة مثل مكوك الفضاء السوفيتي ، وكان طولها 275 قدمًا (83 مترًا) ، وارتفاع 290 ​​قدمًا (88 مترًا). لرفع الأحمال الثقيلة ، تم تجهيز الطائرة بستة محركات توربوفان ، كل منها قادر على إنتاج 51600 رطل من الدفع عند الإقلاع.

ما هو غير معروف هو أن طائرة An-225 أخرى كانت قيد التشغيل ، ولكن بعد ذلك سقط الاتحاد السوفيتي ، وكان لابد من إنهاء التصنيع بسبب نقص الأموال. قامت الشركة المصنعة للطائرات الأوكرانية ، أنتونوف ، التي صممت Mriya ، بشرائها ، إلى جانب جسم الطائرة الثانية.

لماذا تبنيها مرة أخرى؟

في وقت سابق من فبراير من هذا العام ، عندما هاجمت القوات الروسية أوكرانيا ، كانت بلدة هوستوميل أيضًا من بين أهدافها. يخدم مطار هوستوميل كمرفق صيانة لطائرات أنتونوف ، ووقعت Mriya في مرمى النيران المتبادلة في المعركة التي اندلعت في المنطقة ، ودُمرت في هذه العملية.

وجدت الدراسات الاستقصائية التي أجراها فريق أنتونوف بعد المعركة أنه لا يمكن إصلاح Mriya وأن الطائرة التي كانت تحمل أثقل شحنة في العالم ، بما في ذلك مراوح الطّاحونات الهوائيّة العملاقة بالإضافة إلى أدوات اختبار COVID-19 ، ضاعت إلى الأبد.

أثناء حديثه إلى الطلاب الأوكرانيين مؤخرًا ، قال الرئيس زيلينسكي إن حكومته تخطط لإعادة بناء الطائرة باستخدام جسم الطائرة الثانية التي توقف إنتاجها. حتى قبل الصراع ، كان زيلينسكي يفكر في إحياء الطائرة ، لكن حكومته لم تتمكن من جمع 800 مليون دولار اللازمة لذلك.

ومع ذلك ، أثناء حديثه إلى الطلاب ، قال زيلينسكي إن إحياء An-225 لم يعد مسألة تتعلق بالمال ، بل تتعلق بصورة الدولة. وذكرت وكالة إنترفاكس أنه قرر تكريس الطائرة للأشخاص الذين ضحوا بحياتهم دفاعًا عن ماريوبول. ووفقًا لتقارير متعددة ، سقطت المدينة الساحلية الواقعة جنوب شرق البلاد في أيدي الجيش الروسي.

من سيدفع ثمن البناء؟

بعد حوالي شهر من تدمير Mriya ، بدأت أنتونوف حملة تبرع جماعية لإحياء الطائرة. لم يكن من الواضح في ذلك الوقت مقدار الأموال التي كانت أنتونوف تهدف إلى جمعها من خلال هذه الحملة.

في حين أن زيلينسكي قد حدد قيمة البناء بمبلغ 800 مليون دولار ، فإن شركة Ukroboronprom ، الشركة الأم لشركة أنتونوف ، قالت أن الأمر سيتطلب حوالي 3 مليارات دولار وخمس سنوات من العمل لبناء طائرة An-225 أخرى. وأكدت شركة الطيران والدفاع المملوكة للدولة أن روسيا ستدعم إعادة إحياء الطائرة كجزء من تعويضات الحرب.

هل ستكون مثل الطائرة المُدَمَّرة؟

لن يتم الكشف عما إذا تم إعادة بناء An-225 باستخدام أموال من مصادر عالمية أو من الخزانة الروسية حتى ينتهي الصراع في أوكرانيا. ومع ذلك ، قال أولكسندر هالوينكو ، البالغ من العمر 76 عامًا ، والذي كان أول طيار يحلق بـ Mriya أن الطائرة التي سيتم إحياؤها لن تكون مثل الطائرة المُدَمَّرة.

تم بناء Mriya في عام 1988 باستخدام مكونات من الحقبة السوفيتية وأي محاولة لإحيائها الآن ستستخدم مكونات أوروبية أو أمريكية أو بعض المكونات الأخرى. حتى لو استخدمت نفس جسم الطائرة ، بالنسبة إلى هالوينكو ، لن تكون الطائرة هي نفسها.

اقرأ أيضاً: تعرّفوا إلى أكبر عشر طائرات في العالم


إذا حلّقت مركبة “Scaled Composites Stratolaunch” من ميناء موهافي الجوي في كاليفورنيا في تاريخها المتوقع في العام 2019، فستحطم حينها رقماً قياسياً لم يتغير منذ 71 عاماً.

ولم تتخط أي طائرة حتى الآن، حجم طائرة “إتش 4 هيركوليز،” الملقبة باسم “سبروز غوز،” والتي كانت تعتبر الأكبر في العالم، وذلك بسبب أجنحتها العملاقة.

ولكن، ليس هذا القياس الوحيد لحجم الطائرات بأنواعها، إذ أن هناك العديد من المؤشرات المختلفة لحجم الطائرات، من بينها الوزن والطول وقدرة الاستيعاب.

تعرّفوا إلى بعض هذه الطائرات، الأكبر في العالم، فيما يلي:

طائرة “Scaled Composites Stratolaunch”
الوزن: 226,796 ألف كيلوغرام
الطول: 73 متراً
طول الجناحين: 117 متراً
أول رحلة: 2019

طائرة “إتش 4 هيركوليز”
الوزن: 113,399 ألف كيلوغرام
الطول: 66.65 متراً
طول الجناحين: 97.54 متراً
أول رحلة: 1947

طائرة “أنتونوف أن-225”
الوزن: 285 ألف كيلوغرام
الطول: 84 متراً
طول الجناحين: 88.4 متراً
أول رحلة: 1988

طائرة “إيرباص A380-800”
الوزن: 277 ألف كيلوغرام
الطول: 72.72 متراً
طول الجناحين: 79.75 متراً
أول رحلة: 2005

طائرة “بوينغ 747-8”
الوزن: 220,128 ألف كيلوغرام
الطول: 76.3 متراً
طول الجناحين: 68.4 متراً
أول رحلة: 2010

طائرة “أنتونوف أن-124”
الوزن: 175 ألف كيلوغرام
الطول: 68.96 متراً
طول الجناحين: 73.3 متراً
أول رحلة: 1982

طائرة “لوكهيد سي 5 غلاكسي”
الوزن: 172,371 ألف كيلوغرام
الطول: 75.31 متراً
طول الجناحين: 67.89 متراً
أول رحلة: 1968

طائرة “توبوليف تي يو 160”
الوزن: 110 ألف كيلوغرامات
الطول: 54.10 متراً
طول الجناحين: 55.70 متراً
أول رحلة: 1981

طائرة “HAV Airlander 10”
الوزن: 20 ألف كيلوغرام
الطول: 92 متراً
طول الجناحين: 43.5 متراً
أول رحلة: 2012

طائرة “ميل مي 26”
الوزن: 28,200 ألف كيلوغرام
الطول: 40 متراً
طول الجناحين: 32 متراً
أول رحلة: 1977

اقرأ أيضاً: قادرة على استيعاب قرية كاملة… هل هذه أكبر طائرة للركاب في العالم؟


كشفت شركة “طيران الإمارات” عن تغيير قياسي في أسطولها الجوي، بعد زيادة عدد المقاعد في أكبر طائرة مدنية في التاريخ، “إيرباص A380″، لتستوعب أكبر عدد من الركاب في رحلة مدنية واحدة.

وبينما كانت تتسع هذه الطائرة في تصميمها السابق لـ 538 راكباً، باتت تستوعب حالياً 615 راكباً، أي ما يعادل عدد الساكنين في ناطحة سحاب، أو ما يساوي تعداد السكان في قرية.

لكن، هذه الطائرة لا تتضمن درجة أولى في هذه الطائرة، التي تضم 557 مقعداً من الدرجة السياحية، و 58 مقعداً مخصصاً لدرجة رجال الأعمال. ومع هذا الارتفاع في عدد المقاعد، من الممكن أن تجني الشركة أرباحاً أعلى في مقابل كل مقعد في الطائرة.

ويمكن لـ”طيران الإمارات” زيادة عدد المقاعد بين 35 و 40 مقعداً، إذا قررت الشركة أن تجعل تصميم الطائرة الداخلي يضم 11 مقعداً في الصف الواحد.

المصدر: سي إن إن – مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى